Karamah Logo

نبذة عن كرامة

(English) العميدة أوكيانر دارك

(English)

تشغل مؤقتا منصب عميدة مساعدة للشؤون الأكاديمية في كلية الحقوق بجامعة هوارد للقانون منذ ست سنوات حيث أنها مسؤولة عن إدارة جميع جوانب البرنامج الأكاديمي للدكتوراة، الماجستير و الادارة. كعضو في هيئة التدريس، تختص العميده بتدريس دورات عن المسؤولية التقصيرية، و مسؤولية المنتجات و قانون الأضرار و الصحة. هي ايضا محاضرة منتظمة في قانون و أخلاقيات القطاع الصحي في كلية هوارد للطب.

العميدة أوكيانر لديها خبرة كبيرة في التقاضي بعد انضمامها إلى شعبة مكافحة الاحتكار تحت مظلة وزارة العدل الأمريكية. بعد تخرجها من كلية جامعة روتجرز للقانون في نيوارك بولاية نيوجيرسي عملت كمحامية في شعبة مكافحة الاحتكار و أشرفت على مختلف قضايا مكافحة الاحتكار المدنية والجنائية. و كانت عضوا في فريق المحاكمة البارزة في الولايات المتحدة ضد AT & T. كما عملت العميدة أوكيانر محامية في الشعبة المدنية التابعة لوزارة العدل الأمريكية، و مساعدة خاصة للولايات المتحدة الأمريكية كنائبة عن مقاطعة كولومبيا و مساعدة للنائب في بورتلاند، أوريغون. حيث كانت مسؤولة عن جميع قضايا الحقوق المدنية المتعلقة بالتمييز ضد الأفراد المنتمين إلى الأقليات و كانت المشرفه على وحدة العلاقات المجتمعية. هذه الوحدة وضعت و نفذت مبادرات مع وكالات حكومية أخرى و منظمات غير ربحية و نشطاء من المجتمع في مقاطعة أوريغون بشأن العنف الأسري، و جرائم الكراهية و العدالة البيئية. العميده حاصله على عدة جوائز تكريما لانجازاتها بوزارة العدل، و كذلك جائزة الخدمة العامة لعام ١٩٩٧.

قبل انضمامها إلى هيئة التدريس في كلية الحقوق بهوارد، كانت أستاذة في كلية وليامز للقانون بجامعة ريتشموند بفيرجينيا حيث درست قانون مكافحة الاحتكار و المسؤولية التقصيرية . في جامعة ريتشموند، كانت العميدة أكيانر أول شخص من اصل أفريقي يعتلي منصب أستاذ دائم في كلية الحقوق بصفة خاصة، و أول أستاذة أمريكية من اصل أفريقي تحصل على هذا المنصب في الجامعة بشكل عام. بالاضافه الى حصولها على جائزة المربي المتميز لمرتين على التوالي من جامعة ريتشموند، حصلت كذلك على جائزة التميز من قبل مؤسسة فرجينيا للمحامين.

في هوارد، تلقت جائزة التميز في التدريس و الخدمة القانونيه و جائزة أستاذ العام المثالي في كلية الحقوق. أخيرا، العميده نشيطة جدا داخل المجتمع المهني القانوني حيث عملت مرتين كعضو في مجلس الأمناء بلجنة القبول في كلية القانون، و كعضو في اللجان الدائمة للجمعية الأمريكية لكليات القانون. هي كذلك عضو سابق في مجلس الجمعية الامريكية لأساتذة القانون و عضو في لجنة التنوع بقسم التعليم القانوني.

كطالبة، كان لها منشورات عن استخدام قانون المسؤولية التقصيرية لمعالجة القضايا في المجتمعات الضعيفة فضلا عن القضايا التربوية والقانونية بشأن المسائل المتعلقة بالتعليم القانوني. هي متحدثة متكررة في المؤتمرات الوطنية و في العديد من كليات الحقوق عن التنوع و منهجية التدريس. و قد شاركت بنشاط في أعمال الإسكان العادل منذ أوائل التسعينيات. قصتها الشخصية كضحية للتمييز في مجال الإسكان هي محور شريط فيديو بعنوان "من يستطيع الاعتياد على هذا؟" (الآن على موقع يوتيوب) و يستخدم على نطاق واسع من قبل وكالات حكومية و منظمات الإسكان العادل و كليات القانون لتوضيح أثر التمييز في الإسكان على الضحايا.

في عام ٢٠٠٨، كانت العميده عضوا في اللجنة الوطنية لفرص الإسكان العادل ، و هو نتاج جهد الحزبين الجمهوري و الديمقراطي، لتحقيق الإسكان العادل في البلاد خلال الذكرى السنوية الاربعين لقانون الإسكان العادل. نشرت المفوضية بعد ذلك تقريرا بعنوان مستقبل الإسكان العادل: تقرير اللجنة الوطنية لمعرض الإسكان و تكافؤ الفرص" تضمن تسع توصيات قدمت إلى إدارة أوباما و وزارة الإسكان و التنمية الحضرية للتنفيذ. و لعب ذلك دورا هاما في تعزيز تكافؤ فرص السكن للجميع. و بصفتها مساعدة لعميد الشؤون الأكاديمية في كلية الحقوق في هوارد، ساعدت العميده في تأسيس عيادة الإسكان العادل التي تقوم بتدريب طلبة القانون في هذا المجال من الممارسة القانونيه. في مجال الصحة، كانت العميدة عضوا مؤسسا في مجلس أمناء مؤسسة الصحة في نورث ويست في بورتلاند، أوريغون، حيث شغلت منصب رئيسة لجنة المنح التي تعطى سنويا حوالي ٢٠٠٠٠٠٠ دولار على شكل منح غير ربحية للمنظمات غير الحكومية للعمل على تحسين الصحة في ولاية أوريغون و جنوب غرب واشنطن. عندما انتقلت العميده لمقاطعة مونتغومري، ميريلاند، واصلت عملها في توفير الرعاية الصحية و العمل على القضايا التي تخدم لجنة مقاطعة مونتغومري الصحية حيث تم انتخابها نائبة للرئيس و رئيسة للجنة. هذه اللجنة هي لجنة المواطنين الوحيدة في مقاطعة مونتغومري المعنية بالصحة العامة. في الوقت الحاضر، العميدة عضو في المجلس الاستشاري في مقاطعة مونتغومري لبرنامج المنح.

العميده هي رئيسة اللجنة الخاصة للمجلس الاستشاري الذي يهدف لتوسيع خدمات الرعاية المتخصصة للسكان البالغين غير المؤمن عليهم في مقاطعة مونتغومري. بالإضافة إلى ذلك، ساعدت العميدة في تطوير سلسلة من الدورات في قانون الصحة في كلية القانون في هوارد بحيث يمكن للطلاب الاستعداد لهذا المجال من الممارسة. لقد كانت العميده دائما نشيطة للغاية في المجتمع. في بورتلاند، أوريغون، أسست الرابطة الحضرية لبرنامج مدرسة السبت في بورتلاند لأطفال المدارس الابتدائية من الأسر ذات الدخل المحدود. كما أنها أنشأت معرض الكتاب للأطفال بالتعاون بين الجامعة الحضرية، و المكتبة العامة لتشجيع الأطفال على القراءة خلال فصل الصيف. استمر معرض الكتاب هذا سنويا في شمال بورتلاند. في الوقت الحاضر، في مقاطعة مونتغومري، بالإضافة إلى خدمتها في برنامج العطاء، هي عضو في مجلس إدارة المؤسسة المجتمعية في مونتغمري. حصلت العميده على البكالوريوس في الآداب بامتياز من كلية أوبسالا في شرق أورانج، نيو جيرسي، و الدكتوراة من كلية روتجرز للقانون في نيوارك بولاية نيو جيرسي.