Karamah Logo

لأخبار والأحداث

كرامة تنظم ثلاث ورش عمل عن الإسلام وسيادة القانون، حقوق المرأة، و العنف الأسري في مصر.

28 أبريل، 2010— في هذا الوقت الحرج في تاريخ مصر الذي يصعب فيه على المنظمات الأجنبية ، بما في ذلك المنظمات غير الحكومية كسب ثقة واسعة، نظمت و أقامت كرامة ومديرة الأبحاث بالجمعية الأستاذة نيفين أحمد عبد الله ثلاث ورش عمل متميزة بالتعاون مع عدد من المؤسسات المصرية البارزة.

كان البرنامج الأول والأكثر حضورا بعنوان “الإسلام والحرية وسيادة القانون”، و قد نظم بالشراكة مع الأزهر الشريف. و قد كان من بين المتحدثين الرئيسين في هذه الورشة الإمام الأكبر شيخ الأزهر، و الأستاذة نيفين أحمد عبد الله . وهو موضوع من الأهمية بمكان في هذا الوقت من تاريخ مصر و قد استطاع المتحدثون أن يعرضوا ويبينوا التوازن الموجود في الإسلام بين الحرية والأمن.

أكد فضيلة الإمام الأكبر أن الحرية واجب في الإسلام، و لكنها ليست حرية مطلقة ولا حرية ضيقة بحيث تقمع حريات الآخرين. و أشار إلى أن الحرية لها صلة وطيدة مع مفاهيم العدالة الاجتماعية والقيم الأخلاقية والمثل الاجتماعية ، التي تؤدي إلى مزيد من التعاون والسعادة والاستقرار في المجتمع. و تلته الأستاذة نيفين عبد الله مؤكدة أن الإسلام وضع المبادئ الأساسية التي تنطبق بالتساوي على جميع الأفراد بغض النظر عن الوضع الإجتماعي أو غيرها من الاعتبارات. و هذا ما يجعل القانون أداة لتحقيق العدالة والمساواة ، وليست أداة قمع واستعباد.

أما الدكتور كمال أبو المجد، وزير الإعلام السابق والفقيه الدستوري، ركز على ضرورة معالجة الظلم الاجتماعي في المجتمعات العربية والإسلامية من خلال التعليم . في حين أوضح الدكتور الشافعي- مستشار الإمام الأكبر وأستاذ الفلسفة الاسلامية في جامعة القاهرة- دور الإسلام في حماية المصلحة العامة، ولا سيما الفئات الضعيفة من الشعب. وأوضح الأستاذ محمد كمال إمام ، أستاذ الشريعة الإسلامية في جامعة الاسكندرية ، أن الحرية والأمن يسيران جنبا إلى جنب؛ لأن الحرية الحقيقية لا تعني الفوضى، وسيادة القانون تحمي أسس الحرية.

لقد حضر هذه الورشة قرابة 500 شخصًا منهم عمداء كليات من مختلف الجامعات ووزراء سابقون ورؤساء لجامعة الأزهر سابقون ومفكرون بالإضافة إلى العديد من الطلاب وعامة الناس. وقد غطت أحداث الورشة عدة مؤسسات إعلامية محلية و دولية منها جريدة الأهرام و الأخبار و الجمهورية. و قد بثت قناة تلفزيونية الورشة بأكملها كما أن هناك قنوات أخرى بثت أجزاء من الورشة.

نظمت كرامة ورشة عمل أخرى خلال نفس الفترة الزمنية بعنوان “حق الرؤية و الاستضافة بين الشريعة والقانون “. و كانت بالشراكة مع الرابطة العالمية لخريجي الأزهر ، ومنظمة المرأة والقانون. تناولت هذه الورشة الجدل الدائر حول حق الرؤية و الحضانة، و هي مسألة مثيرة للجدل كانت قد أثيرت من خلال الاحتجاجات التي قام بها مجموعة من الرجال و النساء والتي سبقت الورشة بأسابيع قليلة، وسيتم الحكم فيها من قبل وزارة العدل في المستقبل القريب.

بالإضافة إلى مديرة قسم الأبحاث بكرامة، الأستاذة نيفين عبد الله ، ضمت قائمة المتحدثين الأستاذ محمود غنيم ، نائب رئيس المحكمة الدستورية العليا ، و عادل النجار نائب وزير العدل السابق في مصر ، والدكتور محمد الشحات الجندي ، الأمين العام للمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية ، والدكتور عبد الله النجار ، أستاذ الشريعة الإسلامية في الأزهر وقد أدارت الأستاذة هويدا مصطفى المحامية ورئيسة منظمة المرأة والقانون الورشة .

أخيرا ، نظمت كرامة بالتعاون مع “مؤسسة المرأة للقانون وثقافة السلام” ، ورشة عمل حول العنف الأسري . وقد أدارت هذا الورشة الدكتورة ناريمان عبد القادر المحامية ورئيسة المؤسسة . وضمت قائمة المتحدثين الأستاذة نيفين أحمد عبد الله، الأستاذ محمد زناتي -عميد كلية الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر- ،و الأستاذ أشرف سعد، وهو باحث إسلامي وعضو في الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ، والدكتور هشام عبد اللطيف و هو طبيب نفسي معروف.

وقد قدم الدكتور زناتي لمحة عامة عن حقوق المرأة في الإسلام و ناقشت الأستاذة نيفين عبد الله حقيقة أن الإسلام يدين جميع أشكال العنف الأسري سواء كان جسديًّا أوعاطفيّا أو نفسيًّا، و قدمت أدلة من القرآن و السنة على ذلك.

ارتفاع مستوى الحضور والمشاركة في هذه الورشات يعكس أهمية هذه الموضوعات . و يشير–أيضا- إشارة قوية إلى التزام العلماء المصريين و علماء الدين و القضاة و قادة المجتمع المدني بمعالجة هذه القضايا.

ورشات العمل هذه تعكس التزام كرامة المستمر بتقديم البرامج التعليمية العالمية التي تدعو إلى التفاهم وتعزيز حقوق الإنسان في العالم، ولا سيما حقوق المرأة في الشريعة الإسلامية و القوانين المدنية.