Karamah Logo

لأخبار والأحداث

الرئيس أوباما يعين الدكتورة عزيزة الهبري، عضوا باللجنة الأمريكية للحريات الدينية الدولية.

واشنطن — في 7 حزيران / يونيو 2011 ، عيّن الرئيس باراك أوباما الدكتورة عزيزة الهبري ، مؤسسة ورئيسة مجلس إدارة جمعية كرامة : جمعية المحاميات المسلمات لحقوق الإنسان ، عضوا باللجنة الأمريكية للحريات الدينية الدولية. بعد تعيين الدكتورة الهبري لمدة سنتين ، صرّح ليونارد ليو ، رئيس اللجنة : ” إنني وزملائي أعضاء اللجنة نرحب بالأستاذة الهبري. إن لديها سجلاّ متميزاً من الخدمة كمدافعة عن حقوق الإنسان و حماية الحرية الدينية للناس على اختلاف أديانهم ، ونحن نتطلع إلى العمل معها “.

اللجنة الأميركية للحريات الدينية الدولية هي لجنة حكومية فدرالية مستقلة تعمل مع الحزبين

( الديموقراطي و الجمهوري). ويتم تعيين أعضاء اللجنة من قبل الرئيس والقيادة السياسية لكلا الحزبين في مجلس الشيوخ ومجلس النواب. و مسؤولية اللجنة الرئيسية هي تقصي و التعليق على وقائع وظروف انتهاكات الحرية الدينية على الصعيد الدولي وتقديم توصيات سياسية للرئيس ، ووزير(ة) الخارجية والكونغرس.

الدكتورة الهبري هي مؤسسة ورئيسة مجلس إدارة كرامة . و كرامة جمعية غير ربحية تهدف إلى المساهمة في فهم وتعزيز حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم من خلال التثقيف والتوعية القانونية والدعوة (http://www.karamah.org). الدكتورة الهبري أستاذة في كلية تي.سي. وليامز للقانون بجامعة ريتشموند. وهي أستاذة فلسفة سابقة و رئيسة تحرير مجلة “هايبيشا”: مجلة الفلسفة النسوية. وهي أيضا حاصلة على جائزة “الحرية الأولى” لولاية فرجينيا في عام 2007 من مركز الحرية الأولى في أمريكا. على مدى السنوات العشرين الماضية ، كتبت الدكتورة الهبري على نطاق واسع بشأن قضايا حقوق المرأة المسلمة ، و الإسلام و الديمقراطية ، و حقوق الإنسان في الإسلام. كما أن لها العديد من المنشورات في مجلات القانون و الإصدارات القانونية الأخرى. و تقوم الدكتورة الهبري بإلقاء المحاضرات على نطاق واسع داخل الولايات المتحدة وأوروبا والعالم الإسلامي في الجامعات والمؤسسات الدينية ، و مؤسسات حوار الأديان والمراكز الإجتماعية ، والوكالات الحكومية ومؤسسات الفكر والرأي ، و العديد من المحافل العامة المختلفة. الدكتورة الهبري حاليا في طور إنهاء كتاب عن “عقد الزواج الإسلامي في المحاكم الأمريكية.”