Karamah Logo

الموارد

الأبحاث

قسم الأبحاث هو جوهر عمل كرامة؛ فالبحث العلمي يمثل الجسر الرابط بين الفكر والعمل في رحلة الكفاح من أجل حقوق المرأة المسلمة. وتؤمن كرامة أن الأبحاث الأصيلة والتي تحمل في الوقت ذاته فكراً جديداً في الفقه الإسلامي هي المصدر الأساسي للمعرفة التي تعتبر بمثابة العصب الرئيسي للارتقاء بحقوق المرأة المسلمة في جميع أنحاء العالم. ورغم ذلك فإن فهم الفقه الإسلامي وحده ليس كافياً لبناء شبكة مترابطة من المسلمات والمسلمين الداعمين لحقوق المرأة المسلمة حول العالم. وفي سبيل غايتنا في أن يصبحوا دعاة التغيير وقادة المستقبل، لابد لهم من اكتساب المعرفة والمهارات التي تؤهلهم للخوض في القضايا الحساسة والتعبير عن أفكارهم بشكل قاطع. ولهذا السبب، قامت كرامة بإعداد وجمع ونشر أبحاث عن القيادة وحل النزاعات.
ولكونهم باحثين مؤهلين ومتميزين، فإن فريق أبحاث كرامة هو العصب الرئيسي لنجاح العديد من جهود الجمعية. ومن بين مسئولياتهم الرئيسية، تطوير مناهج برامج كرامة التعليمية ولا يألون جهداً في مشاركة خبراتهم مع المشتركين في برامج كرامة حين يقوم العلماء بتدريس برامج و ورش كرامة التعليمية.

ويقوم فريق أبحاث كرامة بنشر المعرفة المعنية بالفقه الإسلامي والقيادة وحل النزاعات للعامة من خلال المناقشات العلمية وبالتعليق الدائم على البرامج الجديدة وإبداء وجهة نظرنا الفريدة فيما يتعلق بالأحداث الجارية.

ومن مها م فريق الأبحاث أيضا، مراقبة ودعم شبكة الفقيهات والقانونيات والقياديات التي تتكون من أكثر من 400 عالم وباحث من جميع أنحاء العالم وتثري قاعدة بياناتنا العلمية بأعمال في مختلف الموضوعات.

الأسس القرآنية لحقوق المرأة المسلمة في القرن الحادي والعشرين

عزيزة الهبري

أدت أزمة الحداثة في المجتمعات الإسلامية بوجه عام ولحقوق المرأة المسلمة بوجه خاص إلى تساءل البعض عما إذا كان الإسلام دين لا يصلح لهذا العصر، فقد أوحى به إلى رجل أمي في شبه الجزيرة العربية منذ ما يزيد عن ألف وأربعمائة عاماً، فلأي مدى يُعد ذلك الوحي ملائماً الآن في الوقت الذي أصبح فيه العالم قرية كونية صغيرة في مطلع القرن الحادي والعشرين يبدأ هذا المقال بذكر أن القرآن نزل لجميع البشر ولكافة الأزمنة والأماكن، وبالتالي فهو يلاءم الناس في اندونيسيا والولايات المتحدة تماماً كما كان ملائماً بالقدر الذي كان فيه ملائماً للقبائل في شبه الجزيرة العربية في الآونة الماضية.

تحميل

إعادة تعريف دور المرأة في القرن القادم

عزيزة الهبري

هبت رياح التغيير مع الألفية الجديدة على العالم الإسلامي، فبعد قرون من الانعزال النسبي، أصبحت المرأة المسلمة واعية بدورها في المجتمع وتطالب بحقها في الاشتراك بالكامل في الحياة العامة حيث ترفض الأعراف التسلطية. ويعاد النظر الآن في القوانين، وتزداد مشاركة المرأة في العديد من جوانب الحياة العامة، والأهم في مسألة الصراع لتزايد دور المرأة، هو مراجعة قوانين الأحوال الشخصية التي لم تعد تصلح للتطبيق في هذا العصر والتي كثيرا ما حرمت المرأة من الحريات الأساسية. ولم تكن مراجعة تلك القوانين بالأمر اليسير لاعتمادها بشكل أساسي على أحكام دينية.

تحميل

الحقوق العلمانية للمرأة وقضية الحجاب في فرنسا

رجاء الهــابطى

تسبب القانون الفرنسي الذي صدر مؤخراً بمنع الرموز الدينية التي تظهر ديانة الطالب في المدارس العامة في مناقشات ساخنة حول ارتداء الحجاب وعلى الرغم من أن هذا القانون لا يستهدف في ظاهره المجتمع الإسلامي في فرنسا بوجه خاص، إلا أنه سيؤثر على الأقليات الدينية الأخرى كاليهودية والسيخ، كما سيؤثر على الفتيات المسلمات المحجبات.
(هذ المقال متوفر باللغة الإنجليزية فقط.)

تحميل

الإسلام والقانون والعرف: إعادة تعريف حقوق المرأة المسلمة

عزيزة الهبري

ظلت حقوق المرأة المسلمة موضوعاً للكثير من الجدل مؤخرا في بكين وهوايرو بينما وجه العديد من العلمانيات النقد للشرائع التي تبرر هيمنة الرجل في الدول الإسلامية ودافعت بعض المسلمات عن الإسلام كالضامن الأول لحقوق المرأة، وقد أرجع البعض هذه الفجوة المفاهيمية جزئياً إلى غياب التواصل حيث تميل المدافعات العلمانيات عن حقوق المرأة إلى انتقاد الإسلام باعتبار وجود بعض القوانين المناهضة للمرأة في الدول الإسلامية بينما تدافع النساء المسلمات عن الإسلام في ضوء معرفتهن ” بمثالية الإسلام”‪.‬

تحميل

ابحث في المقالات

اختر الموضوع
اختر الكاتب
اختر التاريخ