Karamah Logo

الموارد

الأبحاث

قسم الأبحاث هو جوهر عمل كرامة؛ فالبحث العلمي يمثل الجسر الرابط بين الفكر والعمل في رحلة الكفاح من أجل حقوق المرأة المسلمة. وتؤمن كرامة أن الأبحاث الأصيلة والتي تحمل في الوقت ذاته فكراً جديداً في الفقه الإسلامي هي المصدر الأساسي للمعرفة التي تعتبر بمثابة العصب الرئيسي للارتقاء بحقوق المرأة المسلمة في جميع أنحاء العالم. ورغم ذلك فإن فهم الفقه الإسلامي وحده ليس كافياً لبناء شبكة مترابطة من المسلمات والمسلمين الداعمين لحقوق المرأة المسلمة حول العالم. وفي سبيل غايتنا في أن يصبحوا دعاة التغيير وقادة المستقبل، لابد لهم من اكتساب المعرفة والمهارات التي تؤهلهم للخوض في القضايا الحساسة والتعبير عن أفكارهم بشكل قاطع. ولهذا السبب، قامت كرامة بإعداد وجمع ونشر أبحاث عن القيادة وحل النزاعات.
ولكونهم باحثين مؤهلين ومتميزين، فإن فريق أبحاث كرامة هو العصب الرئيسي لنجاح العديد من جهود الجمعية. ومن بين مسئولياتهم الرئيسية، تطوير مناهج برامج كرامة التعليمية ولا يألون جهداً في مشاركة خبراتهم مع المشتركين في برامج كرامة حين يقوم العلماء بتدريس برامج و ورش كرامة التعليمية.

ويقوم فريق أبحاث كرامة بنشر المعرفة المعنية بالفقه الإسلامي والقيادة وحل النزاعات للعامة من خلال المناقشات العلمية وبالتعليق الدائم على البرامج الجديدة وإبداء وجهة نظرنا الفريدة فيما يتعلق بالأحداث الجارية.

ومن مها م فريق الأبحاث أيضا، مراقبة ودعم شبكة الفقيهات والقانونيات والقياديات التي تتكون من أكثر من 400 عالم وباحث من جميع أنحاء العالم وتثري قاعدة بياناتنا العلمية بأعمال في مختلف الموضوعات.

دور القيادة الراشدة في تمكين المرأة السعودية

بدرية عبد الله العوضي

من المعروف أن لكل دولة يوم تاريخي تحتفل به لتخليد حدث وطني مصيري للدولة تعتز وتفتخر به لكونه شاهدا على النجاح والتطور في المجتمع وفي تعزيز وحماية حقوق الإنسان بعيدا عن التمييز على أساس الجنس.لذلك يمكن القول أن يوم 25 سبتمبر عام 2011، أصبح يوما تاريخيا للمملكة العربية السعودية وللمرأة بصورة خاصة باعتباره يوم تمكين المرأة السعودية من ممارسة حقوقها الشرعية والإنسانية من خلال المشاركة في الحياة العامة على قدم المساواة مع شقيقها الرجل.

تحميل

العدالة الإلهية و النظام الإنساني

عزيزة الهبري

تعد نظرة القرآن للعالم شبكة لانهائية من الأفكار تبدأ بالتوحيد (الاعتقاد بوحدانية الإله) وتنتشر في جوانب متعددة في تعاليم القرآن تبدأ من قصة الخلق وطبيعة الكون ومرورا بالجوانب الأخلاقية والعلاقات الاجتماعية والمعاملات التجارية والأمور الدستورية. وبتجاهل الرؤية العالمية المنهجية للقرآن، نجازف بتشويه العديد من المفاهيم التي تحكم النهج القرآني بالنسبة لجوانب معينة من الوجود الإنساني، إلا أن الكثيرين- ومنهم بعض المسلمين- يعتقدون أنه باستطاعتنا فهم القرآن بمناقشة كل آية أو فقرة على حدة. ويشير هذا المقال إلى وجود رؤية موحدة تنتشر في القرآن وتجعل منه شبكة لا نهائية من الأفكار بحيث لا يمكن فهم آية بمعزل عن غيرها من الآيات، ولا يعد ذلك منطقاً جديداً لأن الفقهاء القدامى سبق وأن ذكروا أن آيات القرآن تشرح بعضها البعض.

تحميل

طبيعة الزواج الإسلامي

عزيزة الهبري

لقد أساء المسلمون وغيرهم فهم طبيعة عقد الزواج الإسلامي (الكتاب) بشكل كبير. فتكمن المشكلة عند المسلمين في المبالغة في إضفاء الطابع العلماني على قانون العقود وهو اتجاه أدى إلى تبسيط عقد الزواج وبالتالي التزام بعض المتزوجين به، أما بالنسبة لغير المسلمين فالمشكلة تكمن في محاولة شرح عقد الزواج الإسلامي من منظور عالمي مما يكون في بعض الأحيان غير متوافق معه، مما أدى إلى اختلالات غير مقصودة في تفسير طبيعته.

تحميل

ابحث في المقالات

اختر الموضوع
اختر الكاتب
اختر التاريخ